RSS

إنفلونزا خنازير.. أم إنفلونزا إعلام؟

08 يناير

يبدو ان الإعلام قد تعود أن يكون (المنديل) الذي (يعطس) فيه من يريد ما يريد وكيفما يريد.. فبعد أن تفاجأنا بأحد أعضاء مجلس الشورى يتهم الإعلام بتضخيم أحداث جدة المأساوية.. ظهر منذ أيام المتحدث الرسمي لوزارة الصحة وهو يرمي بجزء من مسؤولية فشل حملة التطعيم ضد إنفلونزا الخنازير على الإعلام بوسائله المختلفة، والذي سمح لغير المختصين باالحديث عن هذه الظاهرة مما ولد “فوبيا” ضد التطعيم على حد قوله..
ترى هل يطاالب المتحدث الرسمي لوزارة الصحة (وغيره) الإعلام بأن يتناسى مهمته الأساسية القائمة على التعبير الحر وينقاد لسياسات جهة ما؟.. أليس الإعلام هو انعكاس لما يحدث هنا وهناك ونقل لما يدور من سائر الأطراف بكل شفافية؟

* * *

قام الإعلام بتغطية انتشار إنفلونزا الخنازير منذ بداياتها.. وساهم بشكل فعال في نشر الحقائق عن هذا المرض ونشر ثقافة التعامل معه.. واهتم كثيراً بانطلاق حملة التطعيم ضد انفلونزا الخنازير ورأينا صور وزير الصحة وهو يأخذ التطعيم ثم يقوم بتطعيم ابنته بنفسه.. كل ذلك قام به الإعلام بشكل حر وبمصداقية عالية..
ولكن.. وفي نفس الوقت.. فإن من مصداقية الإعلام أن ينقل وجهة نظر الأطراف الأخرى.. وأن ينقل أيضاً ما يدور على أرض الواقع..
وفعلياً.. ولنكن صادقين مع أنفسنا.. فإن الغالبية العظمى من الناس.. بما فيهم مسؤولين ومتعلمين.. من منسوبي وزارة الصحة وإعلاميين.. لديهم قناعة بأن هناك تضخيم غير طبيعي لموضوع إنفلونزا الخنازير.. وأن هناك (إنّة)!!..
انتشرت تقارير كثيرة هنا وهناك تشكك في حملة التطعيم هذه.. أشهرها ما أتى على قناة روسيا اليوم من تصريحات لوزير الصحة الروسي بوجود مؤامرة من شركات أمريكية تسعى للتكسب من الموضوع.. وذلك بالتواطؤ مع منظمة الصحة العالمية.. وبالتالي قام الإعلام لدينا بنقل ما شاهد.. وقام العديد من الكُتّاب بإثارة الموضوع..
ترى هل يرى المتحدث الرسمي لوزارة (صحتنا) أن وزير الصحة الروسي هو إنسان (غير متخصص)؟!..
ثم توالت الأخبار والتقارير.. واستمر الإعلام بنقل كل ذلك..
وفي نفس اليوم الذي ينشر فيه الإعلام تصريح المتحدث الرسمي لوزارة الصحة بإلقاء المسؤولية على الإعلام.. ينقل الإعلام خبراً مفاده أن التطعيمات التي وصلت إلى جيزان وبدأ تطعيم الناس بها هي تطعيمات غير صحيحة.. وأن وزارة الصحة وجهت بسحب التطعيمات الموجودة هناك.. وفي اليوم الذي يليه يصدر بيان من منظمة الصحة العالمية تناقلته صحافتنا مفاده أن انتشار فيروس إنفلونزا الخنازير قد استقر متضمناً اعترافاً منهم بأن توقعاتهم بمستوى خطورة إنفلونزا الخنازير كانت غير صحيحة تماماً وأن النتائج كانت اهون بكثير..
ترى هل يطالبنا المتحدث الرسمي بعدم ذكر هذه الأخبار والتغافل عنها؟!..

* * *

عفوا أيها المتحدث الرسمي.. ولكن فشل حملتكم المشبعة بعلامات الاستفهام أتى من زوايا كثيرة، ولن أتعرض هنا للتقارير العلمية والإشاعات وما إلى ذلك.. ولكن سأسرد بعض الحوادث العامة في مجتعنا والتي كانت تقول بكل صراحة أن علامات الاستفهام تستحق أن تكون أكبر وأكثر:
* في عز انتشار الخوف من إنفلونزا الخنازير في آخر الإجازة الصيفية، تم إعلان تأجيل بدء الدراسة أسبوعين لحين وصول التطعيمات، ولكن التطعيمات لم تصل في وقتها.. وتوقع الناس بالتالي أن يتم تأجيل الدراسة لأن كثافة الطلاب واختلاطهم ببعض سيزيد من معدل الإصابة وبالتالي عدد الوفيات.. ولكن وزارة التربية والتعليم تجاهلت الموضوع تماماً وبدأت الدراسة في موعدها.. والكثير من الناس فهم هذا التصرف على أنه إدراك من المسؤولين في وزارة التربية والتعليم بمدى وهن كل حكاية إنفلونزا الخنازير هذه..
* بدأت الدراسة.. ولم نشاهد زيادة في عدد المصابين بإنفلونزا الخنازير.. بل إن أعداد المصابين كانت أقل.. وأصبح أولادنا يذهبون للمدرسة بشكل طبيعي بدون وجود لفقاعة الخوف التي أثارتها وزارة الصحة.
* تزامن مع ذلك أيضاً احتفالات العيد.. ولم يصدر من أي مسؤول إلغاء لهذه الاحتفالات بالرغم من أن معدل الازدحام والاختلاط فيها أكثر مما يحدث في المدارس، وهذا أيضاً أوصل للناس رسالة من أن المسؤولين الكبار في الدولة لا يرون الموضوع بهذه الأهمية.
* وأتى موسم الحج أيضاً.. ليسجل هذا العام أقل نسبة وفيات منذ سنين طويلة بالرغم من تزامنه مع موسم إنفلونزا الخنازير (القاتل والمرعب!)..
* مع بداية حملة التطعيم الفعلية، كانت موجة العدوى بإنفلونزا الخنازير قد بدأت تنحسر، وأصبح من النادر أن نسمع عن وفاة من جراء هذا المرض، وأصبح الناس يتساءلون: لماذا التطعيم؟
* تواترت أخبار كثيرة من عدة مدارس أنه وبعد أن يتم الإعلان عن موعد زيارة وفد وزارة الصحة لتطعيم الطلاب، وإرسال أوراق الموافقة لأولياء الأمور، فإنه لا يأني أحد من الوزارة أصلاً!..
* مما دعم نظرية وجود مؤامرة من شركات الأدوية، هو أن الأطباء في المستشفيات الكبرى أخذوا يصرفون علاج إنفلونزا الخنازير (تامي فلو) لكل من لديه أعراض أي إنفلونزا.. وبدون أن يتم الفحص الفعلي لمعرفة هل هي (خنازير) أم لا.. وفي نفس الوقت فإن من يذهب إلى العيادات الخاصة أو المستوصفات الصغيرة يجد أن كل الأطباء هناك يسخرون من كل ما يحدث.. ويقولون بأن هذه الإنفلونزا يمكن علاجها بالمسكنات العادية والراحة في المنزل.. وأن الوفيات التي حصلت كانت لأناس لديهم أمراض أخرى.. وشاع ذلك بين الناس إلى درجة أن الكثير أصبح لا يأخذ أبناءه إلى المستشفيات إن كانوا يعانوا من أعراض إنفلونزا.. وقام الناس أيضاً بربط ذلك باستهداف شركات الأدوية للمستشفيات ووجود مصالح مشتركة بينها.. وتحرر العيادات والمستوصفات من هذا الضغط..
أغلب هذه النقاط (وغيرها) لم يتطرق لها الإعلام.. في حين أنها منتشرة بكثرة بين الناس وكان لها أثر كبير في رفض الناس للتطعيم..
ترى هل يحق للمتحدث الرسمي لوزارة الصحة أن يتهم الإعلام؟.. أم أن هذا الاتهام أتى في محاولة أخيرة لتبرير الاندفاع غير المسؤول نحو حملة التطعيم المشبوهة هذه مضيفاً علامات استفهام أخرى وأخرى؟.

* مقال منشور في المفكرة الإعلامية

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: