RSS

Monthly Archives: فبراير 2013

طفلة في الرابعة.. تحرّك الملايين!


Alex

ترى كم من الأفكار الغريبة تأتي على ذكر أطفالنا؟..

أفكار في صناعة لعبة معينة.. في القيام برحلة ما.. في طريقة تنظيم في لعبة ما.. وحتى في أساليب جديدة في حياتنا الاجتماعية..

الكثير.. أليس كذلك؟

أفكار تبدو لنا غبية.. مجنونة.. غير منطقية.. مستحيلة التنفيذ..

وبالتالي.. كيف تكون ردة فعلنا نحن الآباء؟..

التطنيش.. فنحن ليس لدينا الأريحية لإضاعة وقتنا في أحلام غبية تصدر من طفل صغير!

فما رأيكم إذن.. في طفلة في الرابعة من عمرها.. حلمت.. وعملت.. بلا كلل أو ملل.. لتصنع موجة أثرت في مجتمع بأكمله؟

***

أليكس.. طفلة جميلة.. ولدت في أمريكا.. وكانت تملأ البيت فرحاً وسعادة.. بضحكاتها وشقاوتها..

ولكن.. وقبل أن تكمل أليكس عامها الأول.. صدم أهلها عندما تم اكتشاف إصابتها بمرض السرطان الخبيث.. وانقلبت حياة الأسرة رأساً على عقب.. وبدأت أليكس الطفلة الصغيرة رحلة طويلة من العلاج.. والألم.. والعذاب..

***

حتى الأطفال يحلمون وهم مرضى.. أليس كذلك؟

***

حينما بلغت أليكس الرابعة من عمرها.. طرحت على عائلتها فكرة أن تقوم ببيع عصير الليمون أمام البيت.. وذلك لمساعدة الأطفال المصابين بالسرطان..

وقف أهلها إلى جانبها.. ولأنها مريضة وضعيفة فقد ساعدها أخوها الأكبر.. وبالفعل قامت ألكيس بوضع طاولة أمام البيت لبيع عصير الليمون.. مع لوحة تفيد بأن مدخولات البيع ستكون لدعم الأطفال المصابين بالسرطان..

***

في توقعاتكم.. كم من المال تمكنت أليكس أن تجمعه؟

كان المبلغ ألفي دولار!

ببيع عصير الليمون.. في يوم واحد فقط!

الموضوع أصبح مشجعا بالفعل.. ولذلك استمرت أليكس في بيع الليمون.. وحتى حينما انتقلت عائلتها من ولاية لأخرى لمتابعة علاج أليكس كانت أليكس تخرج مع أخيها وتنصب الطاولة وتبيع عصير الليمون..

***

وتوفيت أليكس..

توفيت وهي في الثامنة من عمرها..

ولكنها.. حينما توفيت في عام 2004.. كانت طاولتها لبيع الليمون قد أصبحت حملة شعبية.. وتشكلت منها جمعية اسمها “ركن أليكس لبيع الليمون لصالح الأطفال المصابين بالسرطان” Alex’s Lemonade Stand for Childhood Cancer .. وفي ذلك العام فقط تمكنت الجمعية من جمع مليون دولار.. واستمرت هذه الجمعية في الانتشار.. لتكون حصيلة ما تمكنت من جمعه لصالح الأطفال المصابين بالسرطان حسب آخر التقارير أكثر من 55 مليون دولار!

لقد أطلقت أليكس بالفعل موجة قوية أثرت في الملايين من الناس.. كان الناس يتوافدون على طاولة أليكس للتبرع فقط.. ووصل الأمر إلى أن وقفت إلى جانب أليكس العديد من الشركات الكبرى التي خصصت جزءاً من دخلها لهذه الجمعية.. والعديد من المشاهير مثل سيلين ديون وجيري ساينفيلد.. وهذا الأخير أصبح سفيراً وممثلاً لهذه الجمعية..

وكانت مبادرة أليكس مادة ثرية للإعلام.. فكانت ضيفة على أشهر البرامج في التلفزيون الأمريكي مثل برنامج أوبرا، و برنامج جون والاش، وغيرها.. وصدر عنها فيلم وثائقي باسم “أليكس سكوت: طاولة للأمل” Alex Scott: A stand for Hope..

كما قامت شركة فولفو بإطلاق جائزة باسمها Alexandra Scott Butterfly Award مخصصة للأطفال الشجعان الذين يقومون بأعمال استثنائية في مجال الخير ومساعدة الآخرين..

وأصدرت أليكس قبل وفاتها كتاباً للأطفال بمساعدة والديها.. اسم الكتاب “أليكس: وطاولة بيع الليمون المدهشة Alex and the Amazing Lemonade Stand..

Alex Kids Book

***

تحية إلى أليكس.. التي تمكنت بفكرة بسيطة من مساعدة آلاف الأطفال المصابين بالسرطان.. والعمل على رفع مستوى رعايتهم والعناية بهم..

تحية إلى كل طفل شجاع.. يرى خيراً أمامه.. فيسعى إليه.. بكل بساطة وعفوية.. وبراءة.. وحماس.. ويقاتل من أجل تحويلها إلى واقع..

وتحية أخيرة.. إلى كل أب وأم.. يتعاملان بكل الاحترام والتقدير مع أبنائهم.. وأفكار أبنائهم مهما بدت غبية أو مجنونة.. ولم يسخروا منها.. بل دعموها بكل حنان..

وحب..

***

ورجاء.. شاهدوا هذا المقطع.. فهو يحكي كل شيء.. وأكثر..

 
3 تعليقات

Posted by في 19 فبراير 2013 in مقالات, طفولة

 

جوال ويندوز: أول هاتف ذكي به ركن مخصص للأطفال


تكلمت من قبل عن استخدام الأطفال للأجهزة الحديثة مثل الآيباد، وكيف أنها نجحت في جذب الأطفال، وهي لذلك تعتبر وسيلة تعليمية رائعة، وفي نفس الوقت مليئة بالمخاطر..

ولاجتناب مخاطر هذه الأجهزة تكلمت عن تفاصيل كثيرة في كيفية ضبط استخدام الطفل للآيباد والآيفون، من تحديد للقيود، وتفاصيل استخدام المتجر، وكيفية ضبط اليوتيوب إما بإلغائه أو بالرقابة المستمرة.. وما إلى ذلك..

وبالنسبة للأجهزة التي تستخدم الأندرويد فهي ليست بعيدة في مخاطرها عن الآيباد والآيفون، وتحتاج جهداً في تحديد وضبط هذه الأجهزة حتى تكون صالحة للأطفال..

ومؤخراً ظهر نظام الويندوز 8 للأجهزة المحمولة، وظهرت أجهزة جوال قليلة تعمل بهذا النظام كان أبرزها جهاز نوكيا لوميا 920 (Nokia Lumia 920).. والذي بدأنا نراه في أيادي بعض من حولنا.. وشخصياً  كنت أعتبر هذا النظام هو مجرد نظام جديد يحاول أن ينافس الآيفون والأندرويد.. ولن يختلف عنهم كثيراً في مدى فائدته بالنسبة للأطفال.. وكذلك خطورته.. لأن الأنماط العامة في هذه الأجهزة عادة ما تتشابه.. من اتصال بالنت ووجود متجر مفتوح وبرنامج خاص باليوتيوب وبرامج تواصل وما إلى ذلك..

ولكنني تفاجأت بوجود خاصية جديدة في جوالات الويندوز، وهي وجود ركن مخصص للأطفال!..

فكرة هذا الركن بسيطة.. وهي مأخوذة من نظام الويندوز العادي على الكمبيوترات.. الفكرة هي أن يكون الطفل مستخدم ثاني للجهاز.. يدخل إليه من مكان مخصص له.. ولا يجد فيه إلا ما يضعه له والداه.. أي أن الجهاز فعلياً له شاشتين للدخول.. الأولى للمستخدم الكبير.. والثانية للطفل..

دعونا نشاهد كيف ذلك..

 نرى أولاً في هذه الصورة شاشة الدخول التلقائية لجوال الويندوز..

Lumia 01

وحينما نحرك الشاشة للأعلى يفتح الجوال بشكل تقليدي.. ونرى فيه البرامج المعتادة من الهاتف والرسائل وغيرها من برامج خاصة بالمستخدم الكبير..

Lumia 05

نذهب إلى الإعدادات.. ونجد ضمن قائمة الإعدادات الرئيسية خياراً اسمه (ركن الأطفال).. وبالدخول إليه نجد إمكانية تفعيله.. والتحكم فيما يمكن وضعه فيه من أنواع محتوى مختلفة..

Lumia 06

نعود مرة أخرى إلى البرامج.. ونذهب إلى قسم الألعاب مثلاً..

Lumia 07

بالضغط المستمر على أي لعبة.. تظهر لنا قائمة صغيرة بها بعض الخيارات.. ونجد من ضمنها خيار (إضافة إلى ركن الأطفال)..

Lumia 08

نقوم بإطفاء الجهاز.. ثم تشغيله من جديد.. لتظهر لنا شاشة الدخول التلقائية مرة أخرى..

Lumia 01

ولكن بتحريك الشاشة لليمين.. تظهر لنا شاشة دخول أخرى جديدة.. إنها شاشة (ركن الأطفال)..

Lumia 02

Lumia 03

وبتحريكها للأعلى.. ندخل إلى قسم الأطفال الذي لا يوجد فيه إلا ما تم وضعه له من ألعاب وبرامج..

Lumia 04

الفكرة هنا أن اختيار ووضع ما نريد للطفل أسهل بكثير من وضع الطفل ضمن بحر هائل من البرامج واتصال لا محدود بالعالم الخارجي ثم العمل على وضع ضوابط كثيرة لحمايته من المخاطر المحتملة التي قد تواجهه.. لقد تمكنت شركة مايكروسوفت من تقديم نظام جميل للأجهزة المحمولة أراه الأفضل على الإطلاق في إتاحة استخدام الطفل للأجهزة المحمولة  والاستفادة منها ضمن بيئة محمية إلى حد كبير من المخاطر..

وللتنويه.. فقد تم اختبار ذلك فقط على أجهزة الجوالات التي تعمل بنظام ويندوز فون.. أما الأجهزة المحمولة الكبيرة التي تعمل بنظام ويندوز فلم أتحقق من وجود هذه الخاصية بها بعد..

حمى الله أطفالنا وأطفالكم.. وأعاننا على تربيتهم وتنشئتهم ليكونوا مميزين وناجحين في المستقبل..

 
2 تعليقان

Posted by في 12 فبراير 2013 in تقنية, طفولة